منتديات وناسه سعودي


عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة

يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا

او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي

سنتشرف بتسجيلك

شكرا

ادارة منتدي

وناسه سعودي




 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قلبٌ علمَ العالم كيف يكون الرجاء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يارا
عضو ذهبي
عضو ذهبي


عدد المشاركات : 485
البلاد : السعودية

تاريخ التسجيل : 15/05/2014
الجنس : انثى
نقاط : 1870
رايقة

مُساهمةموضوع: قلبٌ علمَ العالم كيف يكون الرجاء    الإثنين أكتوبر 06, 2014 2:07 pm

--------------------------------------------------------------------------------


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
منذ مدة قصيرة خطبنا شيخ فاضل تحدث في أمور كثيرة منها هذه اللفتة الجميلة التي ذكرها لنا بفضل الله ,
كلنا قرأ سورة يوسف (عليه السلام) كثيرا بإذن الله ,
وكلنا مر بمحنة سيدنا يوسف عليه السلام مع إخوته لما ألقوه في البئر
ولعلنا عشنا مع حزن سيدنا يعقوب عليه السلام على فقد ولده عليه السلام ,
لو لاحظنا لوجدنا أنه مرت ربما عشرون سنة أو ثلاثون أو أكثر على سيدنا يعقوب عليه السلام لم ير ولده سيدنا يوسف عليه السلام إذ أن إخوته ألقوه في البئر وهو غلام صغير ولم يره مرة أخرى إلا لما كبر وصار عزيز مصر ,
تعالوا نعيش معا هذه اللفتة
سيدنا يعقوب عليه السلام قلبه موصول بربه ورجاؤه في رحمة الله لا ينقطع,
يدعو ربه ويبثه شكواه ويمر يوم ويوسف عليه السلام لم يرجع
طيب يمر شهر ولم يرجع
يا نبي الله يعقوب (عليه السلام) ألا زال قلبك كما هو يملأه الأمل ؟
الجواب بكل ثقة :
نعم لا يزال رجاؤه في ربه موصولا,
طيب مر عام كامل ولم يرجع حبيب قلبه عليه السلام ,
ترى تبدد الأمل من قلبه عليه السلام ؟
لا,
معقووول !
طيب لعل الأمل ضعف على الأقل ,
الجواب أيضا:
لا ,
سبحان الله
ما هذا الإيمان الراسخ!
ما هذه الثقة العالية
ربما لو تعرض شخص منا لبلاء استمر مدة أقصر من هذا بكثير ربما قال كلاما أو تصرف تصرفات لا ترضي الله وربما ملكه اليأس ومن الناس من ينتحر ,
لكنه الإيمان العميق
طيب تمر خمس سنين
طيب ربما عشر سنين
طيب ربما عشرون سنة
طيب ربما ثلاثون أو أكثر,
ما حال هذا القلب الكبير ؟
أما راوده اليأس؟
أما وسوس له شيطان القنوط ؟
الجواب :
لا ,
سبحان الله !
إن من المسلمين من ينتكس ويترك الطاعة إن طال به البلاء
لكن سيدنا يعقوب عليه السلام قلبه لا يزيد مع المحنة إلا لجوءا لربه وتعلقه به ورجاءا في رحمته ,
طيب وبعد هذه السنين الطويلة هل عاد سيدنا يوسف عليه السلام ؟
الجواب :
لا
يا الله !
طيب ماذا حدث إذن ؟
ها هو الابن الثاني (بنيامين) يفقده أبوه عليه السلام ,
تخيلوا بعد سنين طويلة والحزن يعصر قلب الوالد عليه السلام على فقد ولد واحد هو سيدنا يوسف عليه السلام إذ به يفقد الابن الثاني ,
ترى لو حدث لي ها كيف سأتصرف ؟
لربما لعب بي الشيطان وذهب بي كل مذهب
ربما وصلت من الجزع مرحلة لا يعلم عقباها إلا الله.
لكن هيهات هيهات
فأمامنا قلب علم العالم,
ما يئس سيدنا يعقوب عليه السلام مع شدة حزنه ,
فالحزن لا يعني عدم الصبر
ما قال كلاما لا يرضي ربه
ما اشتكى ربه للناس ,
إنه الرجاء
إنها الثقة واليقين .
إنه الإيمان الذي أعجز الشيطان ,
يا نبي الله يعقوب (عليه السلام):
أما زلت تأمل أن يعود إليك ولداك ؟
أما زال رجاؤك على قوته ,
نعم يا شباب إنه قلب الصابر المحتسب نبي الله يعقوب عليه السلام
فماذا كانت النتيجة ؟
هل تظن أن يخيب من كان هذا حاله مع ربه ؟
هل تظن أن يضيع الله عمله ؟
لقد رد الله إليه أبناءه,
لقد تاب إخوة يوسف عليه السلام .
لقد رأى ولده يوسف عليه السلام في منصب عالٍ.
لقد رفع سيدنا يوسف عليه السلام أبويه على العرش
لقد حقق الله رؤيا سيدنا يوسف عليه السلام .
لقد انكشفت الغمة وزالت المحنة .
لقد ظفر سيدنا يعقوب وولده يوسف عليهما السلام بمنح عظيمة.
فيا كل من طال عليه البلاء
ويا كل من اشتدت عليه المحن
ويا كل من ترجو من الله أمرا وقد مر العام والعشرة ولم تنل ما رجوت
لا تيأس
فإن أمامنا قلب سيدنا يعقوب عليه السلام ذلك القلب الذي لم ينقطع رجاؤه يوما رغم فقد ولده عليه السلام ثم ولده الثاني.
فعلا قلب سيدنا يعقوب عليه السلام قلب علم الله به العالم كيف يكون الصبر وكيف يكون حال الواثقين بالله ممن تمكن اليقين من قلوبهم فلم يعد للشيطان معهم سبيل.
في النهاية جزا الله خيرا هذا الخطيب الذي لفت الأنظار لتلك اللفتة الطيبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قلبٌ علمَ العالم كيف يكون الرجاء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات وناسه سعودي :: ·!¦[· الأقسـآم العــآمـه·]¦! :: ||طريـق الإســــلام~-
انتقل الى: